• Accueil
  • > actualite
  • > مئة مليون لتجار العاصمة وبومرداس و200 مليون لقاطني شاليات الشلف

مئة مليون لتجار العاصمة وبومرداس و200 مليون لقاطني شاليات الشلف

Posté par boumerdes le 30 août 2008

كشفت مصادر مسؤولة أمس، أن الحكومة ستشرع هذه الأيام في تعويض تجار العاصمة  وبومرداس المتضررين من زلزال 2003  ومنكوبي زلزال  10 أكتوبر سنة 1980في الشلف.
ينتظر أن يستفيد كل تاجر انهار محله من قرض يعادل 100 مليون سنتيم دون فوائد على مدار 25 سنة. فيما ستقدم الدولة إعانات تقدر بـ 200 مليون سنتيم لمنكوبي زلزال الشلف الذين لازالوا يقطنون إلى اليوم في الشاليات.
لازال منكوبو زلزال 2003 في ولايتي الجزائر وبومرداس، في انتظار تطبيق المادة 76 من الأمر الرئاسي المتضمن قانون المالية التكميلي لسنة 2008، الذي صدر في الجريدة الرسمية نهاية جويلية المنصرم، حيث نصت على أنه » لإعادة بناء المحلات ذات الاستعمال التجاري أو الصناعي أو الحرفي الموجودة في ولايتي الجزائر وبومرداس المنهارة أو المصرح بعدم إمكانية ترميمها على إثر زلزال 21 ماي 2003، يمنح مالكوها المنكوبون قرضا بقيمة مليون دينار مع تخفيض في نسبة الفائدة بحيث لا يتحملون إلا نسبة فائدة قدرها 2 بالمائة  ». ورغم مرور أكثر من خمس سنوات، لم يتمكن هؤلاء التجار من إنجاز محلات جديدة أو حتى ترميم تلك التي انهارت عن آخرها.
وهي الوضعية التي كانت وراء اندلاع احتجاجات كبيرة كادت تتسبب في انزلاقات خطيرة، بالنظر إلى الخسائر الكبيرة التي تكبدها تجار العاصمة وبومرداس على وجه الخصوص. وحسب الأرقام التي قدمتها مصالح وزارة الداخلية، فإنه من بين 1060 تاجر ينشطون على مستوى ولاية بومرداس فقط، تم إحصاء 560 محل انهارت كليا جراء الزلزال، معظم أصحابها مازالوا ينتظرون معالجة مشكل الفراغ القانوني الذي رهن حقوقهم طيلة الخمس سنوات الماضية، رغم تطمينات المسؤولين الذي تضمنت في أكثر من مناسبة نية الحكومة في تعويضهم دون الحديث عن الميكانيزمات والآليات التي تسمح بذلك.
وحسب مصادر مسؤولة تحدثت لـ »الخبر »، فإن الشروع في تطبيق المادة 76 من قانون المالية التكميلي، سيما تعويض هؤلاء التجار سينطلق تدريجيا بداية من الدخول الاجتماعي؛ حيث كان من المقرر أن يدخل القرار حيز التنفيذ الشهر الجاري. غير أن تزامنه مع العطلة الصيفية يفسر تأجيل انطلاق العملية إلى بداية سبتمبر المقبل.
وسيستفيد كل تاجر من قرض بنكي يعادل 100 مليون سنتيم. وتضيف ذات المصادر بأن التعويض اقتصر على محلات تجار العاصمة وبومرداس دون السكنات، لأن 95 بالمائة من منكوبي الزلزال الذين انهارت بناياتهم تمت إعادة إسكانهم، أي ما يعادل حوالي 6300 عائلة في بومرداس و4500 عائلة بالعاصمة. و من المقرر أن تتزامن هذه العملية أيضا مع الشروع في منح منكوبي زلزال 10 أكتوبر سنة 1980 الذي ضرب ولاية الشلف، والذين لازالوا يقطنون في الشاليات، قروضا مالية تقدر بـ200 مليون سنتيم حسب ما جاء في المادة 64 من قانون المالية التكميلي قصد إعادة بناء المساكن التي انهارت عن آخرها في البلديات المنكوبة، وهو إجراء يهدف إلى القضاء على الحلول المؤقتة التي لجأت إليها الحكومة خلال تلك الفترة، وتسببت في خروج المتضررين إلى الشارع ومطالبتهم بالتعجيل بترحيلهم إلى سكنات لائقة بعد اهتراء الشاليات التي انتهت مدة صلاحيته

Laisser un commentaire

 

LA GUILDE DES RIRES |
Rachida & Houria Hammadi |
magali10 |
Unblog.fr | Créer un blog | Annuaire | Signaler un abus | Commune d'Aube
| Bernard-Henri Levy
| infosport